رسالة سامية

رسالة سامية

أنـــتَ وارثُ الأنـبـيـاءِ مُــعــظَّـمٌ
بــداخِـلي لـكَ لــحــنٌ مــكــلـــلٌ
أنـــتَ شـمـسٌ مُضــيئةٌ مُمَـجَّدةٌ
كــــلُ الشعــوبِ لـــكَ مـــقــدِّرةٌ
أخــلعُ فبــعةَ رأســي مُنـحــنٍيَتًا
أمـــامَ فضلٍكَ وذكائِــكَ مُبجِــلةً
يا مَنْ تفِيــضُ لــكَ العينُ رهبــةً
يا مَنْ يَسعدُ القلبُ لرؤيَاك سالمًا
كـادَ القلـــــبُ ينفطــــرُ لبُــــــعدٍ
والعقلُ عاجزٌ عن تصبيرِهِ بشَوقٍ

مــا لِـــى أرٍىٰ الأبيــــاتِ تُوفيـكِ!
كـيـفَ لأبـيـاتٍ قـلـيـلةٍ تُـوفِـيـكَ؟!
كُـنتِ لَـنـا مُـعلِمًا بَـلْ أبــا ناصِحًا
نـهـلـنَــا مِـنْـكٌ عـلـمًــا واسِــعًـــا
عـلمــتَـنا مــا لَــمْ نَـكـــنْ نعلـــمُ
صبـرٌ ، عزيمـةٌ و إرادةٌ بامتِحَـان
نَقـفُ لــكَ طولَ الدهرِ بإمتِنَــان
علَىٰ طولِ البالِ والنُصـحِ بإتِزَان
يَكادُ الثرَىٰ يَرقُصُ تحتَ قدمَيكَ
مُـعتَــزًا بوَقـفِ صـانِعِ الكـــيَــان
يَشـهـدُ لـكَ ماضـيكَ وَ حاضِـرُكَ
بِـمـا تُــقــدِمهُ مِـنْ نَـفــعٍ للبُلدَان
أنـــتَ بــحـرٌ نَــغـتــرِفُ مِـنــــهُ
أسمَـىٰ المعانِي وَأفصَحَ الكـلَام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى